ترددات صوتية لا يسمعها كبار السم ويسمعها فقط الأطفال والمراهقين والأشخاص أقل من 40 سنة طارد البعوض

ترددات لا يسمعها كبار السن يسمعها الأطفال والمراهقين فقط

قد يكون من الغريب أن تسمع ان هناك ترددات لا يسمعها كبار السن ويسمعها الأطفال والمراهقين والأشخاص أقل من 40 سنة فقط ولكن انهاحقيقة. الأغرب أن بعض شركات الصوتيات استخدمت هذه الترددات لتصنيع أجهزة تطرد المراهقيين بعيدا عن المكان لسبب ما.على سبيل المثال هل جربت يوما تطبيق طارد البعوض على جوالك انه شئ مشابه لطرد الأطفال بعيدا عن المكان.

ان بعض الترددات الصوتية يمكن للأطفال والمراهقين حتى 27 سنة سماعها بدرجة صاخبة لا تحتمل أو بصوت عالي جدا ومزعج .أما الاشخاص اقل من 40 سنة يمكنهم سماعها بصوت خافت ولكن ليس الجميع .فقد لا يسمعها الاشخاص الأكبر سنا .

في أحد الأفلام الأجنبية كانت فكرة الفلم الرئيسية أن رسالة تبث للمراهقين عبرقناه في الراديو بتردد معين مخصص لكي تحثهم على القيام بأعمال جنونية . كنتيجة لذلك لم يلاحظ الأباء سبب تغير أبنائهم وقيامهم بالانتحار أو باعمال عنيفة أخرى وذلك بسبب أنهم لا يسمعون تلك الرسالة!

ومع ذلك وبغض النظر عن محتوى الفلم فان الأمر أصبح قريبا من الواقع . حيث انتشرت فعلا ترددات صوتية على سبيل المثال لا يمكن للأشخاص الذين تقترب أعمارهم من الأربعين من سماعها

يستخدم أصحاب المتاجر البريطانيين تشغيل تلك الموجات الصوتية المزعجة كوسيلة فعالة لطرد الشباب والاطفال المشاكسين من متاجرهم على سبيل المثال.

ان هذه الموجات والتي تصدر ترددًا عاليًا يمكن أن يسمعه معظم المراهقين ولكن ليس معظم البالغين.

كان الموضوع مفيدا أيضا في فترات الحظر في بعض المدن والمشروعات الترفيهية. حيث تم تجهيز 30 متنزهًا في فيلادلفيا بمكبرات صوت صغيرة مثلا . تنبعث منها أصوات مزعجة للأذن بمجرد بدء حظر التجول. تُستخدم هذه التكنولوجيا الصوتية المسماة “طارد البعوض” ليس لصد الحشرات . ولكن لأنها فعالة بنفس القدر على آذان الشباب والأطفال حيث أنها مزعجة جدا لهم . في نفس الوقت لا يستطيع معظم البالغين ، الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا ، سماع الصوت

وكبرهان على أن تلك الترددات الصوتية موجودة فعلا وحقيقية انتشرت فعلا بعض الترددات الضعيفة منها على وسائل التواصل لتبرهن للناس الغير مصدقين للموضوع على وجودها بشكل أو أخر.

جرب الفديو في هذا المنشور في منزلك فستجد أنه يمكن للمراهقين والاطفال وا لأشخاص الأصغر سنًا سماع هذه الأصوات بوضوح، ومع ذلك ، قد لا تتمكن انت من سماع هذا الصوت!

بريطانيا واجهزة أصوات البعوض

في عام 2008 ، ناشدت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل المملكة المتحدة “إعادة النظر … في أجهزة البعوض بسبب أنها تنتهك حقوق الأطفال”. منذ ذلك الحين ، حذت العديد من المقاطعات في إنجلترا حذوها وحظرت الجهاز في بعض الأماكن العامة.

لكن في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمر مختلف .، تدافع شركة باركس آند ريكريشن عن استخدامها لترددات البعوض ، قائلة إن الأجهزة تعمل من الساعة 10 مساءً. حتى الساعة 6 صباحًا فقط . وهي مجرد جزء من استراتيجية شاملة لمكافحة تخريب المراهقين للأماكن العامة. تشمل الأسوار والبوابات والكاميرات الأمنية وأبراج المراقبة الليلية.

أمريكا أيضا تستخدمها

شركة Moving Sound Technologies ، الشركة المصنعة لصوتيات Mosquito ومقرها فانكوفر ، والتي تستخدم ترددات لا يسمعها كبار السن

تعمل مع ما يقرب من 20 من المتنزهات في جميع أنحاء البلاد لتنفيذ أجهزة سمتها طارد الشباب ، كما يقول الرئيس مايكل جيبسون. وذلك لابعاد المراهقين عنها ليلا

الغرض منها هو منع التسكع والتخريب من قبل المراهقين والشباب في المرافق العامة ليلا . لكن البعض يقول إن هذا الاستهداف على أساس العمر هو شكل من أشكال التحيز.

وقد أثارت تلك الفكرة غضبا لدى البعض على سبيل المثال هيلين جيم ، عضو مجلس مدينة فيلادلفيا ، تشير إلى هذه الأجهزة على أنها “أسلحة صوتية” حيث تقول: “في مدينة تحاول معالجة عنف السلاح وتوفرالمساحات الآمنة للشباب ، كيف نجرؤ على ابتكار أفكار لإبعاد الشباب عن الأماكن التي تم إنشاؤها من أجلهم. ؟ “

.

سلاح ذو حدين

ترددات لا يسمعها كبار السن باتت سلاح ذو حدين .

في الصورة بالأسفل هناك في أعلى اليمين يظهر جهاز صوتي في ملعب باريت في فيلادلفيا. يوجد في ثلاثين متنزهًا في المدينة الأجهزة التي تنبعث منها ضوضاء ثابتة عالية الحدة لا يسمعها سوى المراهقين والشباب تعمل في أوقات الحظر.

الصوت عبارة عن نغمة تردد موجة جيبية تبلغ 15000 هرتز 15 كيلو هرتز. من ناحية أخرى تمكن بعض الأباء والامهات من سماعها ولكنهم وجدو أن صوتها ضعيف وغير مزعج.على العكس من أبناؤهم المراهقين الذين شعرو أن الصوت مزعج جدا وغير محتمل بشكل كبير.

صوت مزعج يسمى يسمى صوت البعوض. يصدر من السماعات صوت رنين مستمر وعالي النبرة ويستمر طوال الليل.

من المفترض أن يكون أي شخص فوق سن 25 محصنًا لأن خلايا أذنه بدأت تموت. فيسمع صوت ضعيف وغير مؤثر

لامار ريد ، المقيم في فيلادلفيا ، والبالغ من العمر 17 عامًا ، يقول إنه يستطيع سماع صوت Mosquito على بعد عدة مبانٍ من منزله في فيشتاون. قال إن ذلك يسبب له الصداع عندما يتجول في الحي.

لذلك عادةً مايخطى هذه المساحة من المدينة أويسير بسرعة كبيرة للأبتعاد عنها.”

لكن المراهقين ايضا لم يعجبهم استغلال هذه الموجات الصوتية ضدهم فبدأو استخدامها لصالحهم ! إنهم يستخدمون نفس التردد الصوتي كنغمات للموبايل للتواصل دون معرفة البالغين والوالدين أنهم يتواصلون في ساعات متأخرة من الليل

كم عمرك

شغل الفيديو بالأسفل وأخبرنا هل تستطيع سماع الصوت أم لا وكم عمرك أضف تعليق في منشور الفيس بوك لتصلك جميع موضوعاتنا ستجد في الاسفل رابط موقعنا على الفيس بوك واليوتيوب

تابعنا على الفيس ويوتيوب

الرجوع للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.