القائمة إغلاق

الاتحاد الأوروبي يسمح بتناول الحشرات مسحوق الحشرات بديل للبروتين

الاتحاد الأوروبي يسمح بتناول الحشرات بودرة مسحوق الصراصير والدود بديل للبروتين

في 3 يناير 2023 ، الاتحاد الأوروبي يسمح بتناول الحشرات. وافق الاتحاد الأوروبي على السماح باستخدام الحشرات المطحونة في جميع أنواع المنتجات الغذائية. بما في ذلك البسكويت والخبز والبيرة وألواح الشوكولاتة. يثير هذا الإجراء قلق المستهلكين. الذين يخشون أنه سيتعين عليهم التدقيق في الملصقات لمعرفة ما يمكن توقعه من علاماتهم التجارية المعتادة.

يعني قانون الاتحاد الأوروبي الذي تم تنفيذه مؤخرًا أنه يمكن الآن استخدام الصراصير المجمدة والمجففة والمطحونة. ويعض انواع الخنافس والديدان والذباب كمكونات في الغذاء ايضا . في ألمانيا والنمسا ، يمكن بالفعل الان العثور على الحشرات كمكونات في المعكرونة وبعض المعلبات في السوبر ماركت.

هل تناول الحشرات في اوربا جديد

الاتحاد الأوروبي يسمح بتناول الحشرات ولكن تناول الحشرات ليس جديد.

ما أثار الذعر والانتقاد ان حشرتان جديدتان مصرح بهما الآن للاستهلاك البشري. وهما دودة الوجبة الصفراء(lesser mealworm) والصراصير المنزلية المجففة(powdered house cricket,) ، في شكل منزوع الدهن. حتى عام 1997 ، كان استخدام الحشرات منظمًا بشكل صارم وكان يجب أن يخضع لإجراءات ترخيص طويلة وصارمة. لكن الحواجز تتراجع تدريجياً.

وافقت مفوضية الاتحاد الأوروبي مؤخرًا على استخدام “Acheta Residentialus”. المعروف باسم الصراصير المنزلية ، لاستخدامه في مكونات أغذية السوبر ماركت إذا تم تجميدها أو تجفيفها أو سحقها.

يجب على الشركات التقدم بطلب إلى الاتحاد الأوروبي للحصول على الموافقة على استخدام المخلوقات في منتجاتها. وهناك حاليًا ثماني حشرات مختلفة يمكن استخدامها. قدم بعض المسؤوليين البريطانيين اعتراضاتهم على قرار الاتحاد الاوربي مثل Nigel Farage الذي غرد قائلا

” أقول إن الوقت قد حان لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل مناسب. لا أريد جراد على إفطاري “

هل يجب أن نشعر بالذعر؟

من غير المحتمل أن يكون استخدام هذه الأنواع الجديدة من الطعام ضخمًا في السنوات الأولى. فغالبا ما ستكون كمنتجات جديدة وحصرية لبعض الشركات فستكون منتجات باهظة الثمن. ولن تستخدمها الصناعات الغذائية كبدائل رخيصة الا بعد مرور عدة سنوات اخرى . لكن قائمة الأطعمة التي من المحتمل أن تحتوي عليها في المستقبل هي المثيرة للذعر. الخبز وخبز الحبوب الكاملة والبسكويت وبعض المشروبات والحلويات و الشوكولاتة وأطباق الخضار والمعكرونة وألواح الحبوب والبروتين والصلصات والصوصات. بل وأيضا البيتزا و المعجنات والمقرمشات وأعواد الخبز ومستحضرات اللحوم المصنعة والشوربات والوجبات الخفيفة و والكراكرز ز. ستكون مهمة شاقة في المستقبل تجنبهم وايجاد البدائل.

هل سيكون السكان في أوربا مجبرين على تناول الحشرات

لأن الحشرات يمكن أن تكون مكونًا محفوفًا بالمخاطر بشكل خاص لمن يعانون من الحساسية. أكدت مفوضية الاتحاد الأوروبي على تويتر أنه “لن يُجبر أي شخص على تناول طعام يحتوي على حشرات”. وتعني لائحة الاتحاد الأوروبي أن الحشرات ستتم تسميتها دائمًا كمكونات على عبوات الطعام . باستخدام كل من اسم الحشرة الشائع والاسم العلمي للأنواع.

يقول أيضا : “إن الأمر متروك للمستهلكين ليقرروا ما إذا كانوا يريدون أكل الحشرات أم لا”. ولكن قطاعات الغذاء في اوروبا تعتزم تحديد أكثر الاستراتيجيات الواعدة لإقناع المستهلكين بتضمين المنتجات القائمة على الحشرات في وجباتهم الغذائية. وتهدف بشكل اساسي الى ازلة اشمئزاز المستهلكين من فكرة تناول الحشرات على موائدهم.

انتبة لمكونات طعامك المصنع والمعلب

من المؤكد انه لن نتوقع وجود أي علامات براقة على العبوة ، تحتوي عبارة ” انتبه تحتوي على حشرات”. ولكن سيتم ذكر هذه العناصر في المكونات كبروتينات حيوانية مضافة . ربما برمز ، كما هو الحال بالفعل لعامل التلوين E120. أو الأحمر القرمزي ، الذي يتم إنتاجه من حشرات المن في أمريكا الجنوبية والذي يضاف للعديد من الحلوى الملونة وعجينة السكر.

سبب الاتجاه الى تناول الحشرات

الاتحاد الأوروبي يسمح بتناول الحشرات مبررا ذلك بانه مع نمو سكان العالم. سيكون من الصعب تلبية الاحتياجات الغذائية لكل فرد من خلال المصادر التقليدية للبروتين. من المتوقع أن يزداد عدد سكان العالم بمقدار 2 مليار شخص في الثلاثين عامًا القادمة. بينما من المرجح أن يتضاعف إنتاج اللحوم في نفس الفترة لتلبية الطلب. ولكن المشكلة انه سيكون لهذا تأثيرسلبي كبير على البيئة لأن تربية الماشية تتطلب الكثير من الأراضي. حوالي 70 ٪ من الإجمالي المستخدم في الزراعة ويتم سنويا قطع المزيد من الغابات لتوفير مكان مناسب للماشية ليتناسب مع الزيادة السكانية .

شرق اسيا يتناولون الحشرات كوجبة لذيذة وليس بسبب الجوع

ان الهوية والموروثات التاريخية والمتأصلة في كل شعب تسيطر على عاداته الغذائية وتشكل مفاهيمه. فتناول الحشرات في دول أسيا ليس فقط يبدو غير ضار لهم، لكنه ايضا طعام مفضل وشهي بالنسبة لهم. بل أيضا في بعض دول إفريقيا وأمريكا الجنوبية. كانت الحشرات تؤكل منذ فجر التاريخ: في العجة أو مشويةفي الأسياخ أو في الحساء أو في الفطائر. جيد بالنسبة لهم. ولكن ليس في أوروبا وباقي دول العالم ، حيث تثير الأطعمة القائمة على الحشرات انعدام الثقة والاشمئزاز.

ليس بدون سبب: فدودةlesser mealworm ، التي أعلن الاتحاد الأوروبي للتو أنها صالحة للأكل. كان وجودها في المطاحن و الطحين لعدة قرون مصدر قلق للمصانع والمطاحن. فهي تحمل أحيانًا الطفيليات ، و تتكاثر في الدقيق بشكل سريع. مما يجعلهم يسارعون في التخلص من الدقيق المصاب بها فورا حتى لا تنتشر هذه الحشرة في باقي الغلال . اليوم ، من الصعب تصديق أن هذه المخلوقات ، التي يمكن أن تتغذى على البوليسترين. ستنتهي في أطباقناز ويصعب تصديق تناول بودرة الصراصير المنزلية الذي يثير رؤيتها الهلع والاشمئزاز في النفوس.

تناول الحشرات يساهم في حل مشكلة الاحتباس الحراري

اشار المتخصصون بعد قرار الاتحاد الأوربي لان الماشية تنتج أثناء التجشؤ ما يصل إلى 18 ٪ من جميع انبعاثات الغازات. مثل الميثان والذي يساهم في زيادة الاحتباس الحراري على كوكب الأرض . هناك حاجة ايضا إلى مصادر بروتين جديدة للحيوانات أيضًا. يستورد الاتحاد الأوروبي حوالي 14 مليون طن من فول الصويا كل عام لإطعام الماشية مثل الخنازير والماشية والدجاج. قال بيرجير أورن سماراسون ، باحث الإنتاج الغذائي المستدام في شركة ماتيس للأغذية والتكنولوجيا الحيوية ، في ريكيافيك ، أيسلندا. “تريد أوروبا ككل أن تكون أكثر اكتفاءً ذاتيًا عندما يتعلق الأمر بالطعام”. يمكن ايضا ان تستخدم مساحيق الحشرات السنوات المقبلة كأعلاف للحيوانات. بل انها سوف تستخدم كبروتين مضاف لمعظم المواد الغذائية المصنعة. مع شرط توضيح ذلك في التفاصي المدرجة على المكونات الغذائية للمنتج.

هل يتقبل الأوربييون فكرة تناول الحشرات كبديل للحوم

في أوروبا ، يوجد أيضًا حاجز ثقافي حيث لا يزال موضوع تناول الحشرات أمر مثير للاشمئزاز. ويشير بعض المتخصصين الأوربيون إلى أن الحشرات العلفية في البلدان الآسيوية. وبعض البلدان الأفريقية هي جزء أساسي من النظام الغذائي لنحو ملياري شخص.

حيث غالبًا ما تُباع بعض أنواع الحشرات ، مثل اليرقات الموبانية في جنوب إفريقيا ، في المطاعم الراقية باعتبارها طعامًا باهظ الثمن

يعتبر قبول تناول الحشرات لدى الأوروبيين إحدى القضايا التي يأمل قطاع الأغذية الاوروبية معالجتها قريبا وتغيير نظرة المجتمع الأوروبي لها.

.لماذا تم التفكير في الحشرات كبديل للبروتين الحيواني

طبقا للدراسات العلمية يعتبر إنتاج واستهلاك الحشرات كغذاء موفرللطاقة المهدرة. في المتوسط ​​، يمكن للحشرات تحويل 2 كجم من العلف إلى 1 كجم من البروتين المخزن في أجسامها. بينما تتطلب الماشية ما يقرب من 8 كجم من العلف لإنتاج 1 كجم من زيادة وزن الجسم والبروتين. إلى جانب عوامل مثل الموارد المطلوبة لتربية الماشية مثل المكان الواسع والقضاء على الغابات لتوفير المكان المناسب مع حجم الزيادة السكانية. بالاضافةلان انبعاثات الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري من قبل معظم الحشرات أقل بكثير من الماشية التقليدية .

تستخدم الحشرات أيضًا أراضي ومياه أقل بكثير من الماشية التقليدية كما انهم يخططون لاطعامها المخلفات الحيوية. على سبيل المثال مخلفات الطعام والسماد العضوي ، حيث يمكن للحشرات تحويل هذه “النفايات” إلى بروتين. (صرصور الحقل) سيتم تجفيفه وطحنه ثم استخدام هذا المسحوق الذي يشبه الدقيق في صناعة الخبز والمقرمشات وألواح الحبوب والبسكويتز

هل تناول الحشرات حرام

نص جمهور الفقهاء على تحريم تناول الحشرات؛ لاستقذارها، قال الله تعالى: (وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ) الأعراف/ 157. يقول الإمام النووي: “مذهبنا أنها حرام، وبه قال أبو حنيفة وأحمد وداود.وأما أكلها فإنه جائز عند المالكية ومن وافقهم إذا ذكيت ولم يكن فيها ضرر

العودة للصفحة الرئيسية

مصادر1 ,مصدر2, مصدر3, مصدر 4, مصدر 5 ,مصدر 6.

Posted in الصحة والطب البديل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!